المجلــــــــــــــة الفيزياويـــــــــــــــــــــــة
يا هلا ومية مرحبا حياك الله

المجلــــــــــــــة الفيزياويـــــــــــــــــــــــة


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لماذا النظر إلى الشمس اثناء كسوفها يعتبر خطر على العين ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم كريم

avatar

عدد المساهمات : 19
تاريخ التسجيل : 09/10/2010

مُساهمةموضوع: لماذا النظر إلى الشمس اثناء كسوفها يعتبر خطر على العين ؟    2014-11-07, 10:50 pm

في أحيان نادرة يحدث كسوف كلي للشمس وهنا يستطيع الانسان التحديق في العين لان الضوء المرئي الساطع قد حجب مع ان اشعتها تحت الحمراء وتأثيرها الحراري لازال يصل إلى العين والتحديق المباشر في هذه الحالة يسبب خطر على العديد من أجزاء العين . في هذه المقالة سوف نناقش كيف يؤثر التأثير الحراري للشمس من خلال الاشعة تحت الحمراء والتي تعتبر خطر على الاغشية البصرية ocular، كما سوف نصف اليات اعتام لعين cataractogenesis الناتجة عن التعرض للاشعاع تحت الأحمر مع التركيز على تأثر كل عضو من أعضاء العين بالأشعة تحت الحمراء..

[img][/img]

الاشعة تحت الحمراء Infrared والتي تكتب اختصارا IR تقع تحت اللون الأحمر المرئي من الطيف الكهرومغناطيسي في مدى الطول الموجي من 780 إلى 10000 نانومتر (780-10000nm) كما هو موضح في الشكل 1. هذا المدى الكبير من طيف الاشعة تحت الحمراء يقسم إلى ثلاثة مناطق هي على النحو التالي :


#المنطقة IR-A أو الاشعة تحت الحمراء القريبة near infrared وتقع في مدى الطول الموجي من 780 إلى 1400 نانومتر.

#المنطقة IR-B أو الاشعة تحت الحمراء البعيدة far infrared وتقع في مدى الطول الموجي من 1400 إلى 3000 نانومتر.


#المنطقة IR-C وهي الجزء المتبقي من طيف الاشعة تحت الحمراء وتقع في مدى الطول الموجي من 3000 إلى 10000 نانومتر. هذه الحزمة في الواقع لا تصل إلى سطح الأرض لانها تمتص بواسطة الغلاف الجوي، لكن مصادر الاشعة الغير طبيعية في منطقة IR-C تعتبر خطرة جدا.

[img][/img]
بينما يستمتع معظمنا بالتأثير الحراري للاشعة تحت الحمراء القادمة من الشمس، كما ان هناك العديد من المصادر الصناعية التي تطلق اشعة تحت الحمراء مثل الافران التي تعمل عند درجات حرارة عالية مثل تلك الموجودة في مصانع الزجاج والحديد الصلب. كما ان مصابيح الضوئية Arc lamps والسخانات الكهربية يصدر عنها اشعة تحت الحمراء، وكذلك أنواع كثير من الليزر مثل ليزر النيودينيوم ياج (neodymium-YAG laser) والذي يقع شعاعه في المدى IR-A وليزر ثاني أكسيد الكربون (CO2 laser) والذي يقع شعاعه في المدى IR-C.

عندما يمتص الاشعاع بواسطة اغشية الانسان فانها تسبب تغيرات في المادة الخلوية. بعض الاشعة تحت الحمراء يمتص بواسطة كل جزء من التركيب البصري للعين. بصفة عامة تمتص القرنية (cornea) كل الاطوال الموجية الأعلى من 3000 نانومتر أي في المنطقة IR-C ومعظم الاشعة التي يكون طولها الموجي اعلى من 1400 نانومتر وتمتص أيضا معظم الاشعة التي يكون طولها الموجي اعلى من 1400 نانومتر أي في المنطقة IR-A. عدسة العين تمتص معظم الاشعة التي يقع طولها الموجي في المدى من 900 إلى 1400 نانومتر (IR-A) وتمتص شبكية العين (retina) معظم الاشعة تحت الحمراء المتبقية التي لها طول موجي اقل من 1400 نانومتر (IR-A) كما هو موضح في الصورة الثانية، الامر الأكثر أهمية هو التأثير الحراري على عدسة العين والشبكية.


عرفت حالة اظلام عدسة العين (Cataracts) المرتبط بالتعرض للاشعة تحت الحمراء منذ العام 1739، ومنذ ذلك الحين ازداد الاهتمام بهذه المشكلة. مهنة نفخ الزجاج والعمل في معامل المعادن صناعة السلاسل الحديدية وصهر القصدير تعتبر من الاعمال التي يتعرض فيها المهنين لمستويات تعرض عالية من الاشعة تحت الحمراء. كما كان الاهتمام كبيرا في حالات حدوث حروق في شبكية العين نتيجة التعرض لمصادر صناعية مثل مصابيح الزينون واشعة الليزر تحت الحمراء وأجهزة اللحام بالغازات الخاملة. كما ان التحديق المتعمد في الشمس قد تسبب في حدوث اعتلال الشبكية الشمسي solar retinopathy وسجلت او حالة في العام 1959 بواسطة كلا من Agarwal وMalik. الإصابة بالعمى الناتج عن كسوف الشمس Eclipse blindness لوحظ في العام 1966 بواسطة كلا من Penner وMcNair .


وقد أجريت حديثا العديد من الدراسات على مستويات الطاقة الحرجة للأشعة تحت الحمراء ومرات التعرض التي تسبب ضرر للعين، وكل هذه التجارب والدراسات أجريت على الحيوانات بالاخص عين القرود. وقد وثقت مستويات التعرض واثارها الا ان العواقب والاضرار لاتزال غير مفهومة بشكل كامل.


تعتبر طاقة فوتون الاشعة تحت الحمراء منخفض نسبيا حيث انها اقل بكثير من طاقة فوتون الاشعة المرئية وحتى طاقة فوتون الاشعة فوق البنفسجية. وأجزاء العين الأكثر تأثرا هي القرنية (cornea) والخلط المائي (aqueous humour) حيث تعمل الاشعة تحت الحمراء على زيادة درجة حرارة العين الداخلية. تمتص عدسة العين جزء بسيط من الاشعة تحت الحمراء وبالتالي فان الضرر الذي قد يصيب عدسة العين اما ان يكون ناتج عن التعرض لمستوى عالي من الاشعة تحت الحمراء او التعرض لجرعات صغيرة ولكن متكررة. مع ان الاشعة تحت الحمراء ذات الطول الموجي الطويل تصل أيضا إلى الشبكية وقد تتسبب في ضرر دائم للمستقبلات الضوئية الحساسة الا ان الجزء المرئي من طيف اشعة الشمس يسبب الضرر الأكبر من خلال طبيعته الفوتوكيميائية وليس الحرارية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لماذا النظر إلى الشمس اثناء كسوفها يعتبر خطر على العين ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المجلــــــــــــــة الفيزياويـــــــــــــــــــــــة :: منتدى البحوث-
انتقل الى: